ما تعريفُ الزيدية للإمَام المهدي وما هُو دورُه ؟!.

السّؤال الثّاني : ما تعريفُ الزيدية للإمَام المهدي وما هُو دورُه :

ما تعريف الزيدية للإمام المهدي ودوره في زمنه عند الزيدية.. ومتى يكون زمنه؟!.

الجَواب :

أنّ الإمَام المَهدي عندَ الزيدية مسألةٌ أجمَعت عليها العترَة، وأنّ رسول الله ص وعدَ بولادَة وظُهور رجل في آخر الزّمان، في زمنِ انتشَار الفِتن والهرْج والمَرْج يقومُ ويَدعو فيستنقذُ الله به الأمّة، فيُحلّ العَدل مكان الظّلم، والغِنَى والكَفاف مكان الجَوع والفَقر، ولم يُحدّد رسول الله -صَلوات الله عليه وعلى آله- زمناً لخروجِه بل كانت الأخبَار بأنّه سيكونُ في آخر الزّمان، وهُو عندَ الزيدية من ذريّة فاطمَة الزّهراء ‘، قال أبو خالدٍ الواسطيّ: سَألنا زيد بن علي إ عَن المهدي أكائنٌ هو؟ فقَال: نعَم، فقيل له: أمِنْ ولَدِ الحسنِ أم مِن ولَد الحُسين؟ فقال زيد ؛: « أما أنّهُ مِن ولَدِ فَاطمة -صلوات الله عليها-، وهو كائنٌ مِمَّن شَاءَ الله مِن وَلَدِ الحَسنِ، أمْ مِن وَلَدِ الحُسَين -صلوات الله عليهم-» ([1])، وقَال الإمام المنصور بالله عَبدالله بن حمزَة ؛ لمَّا تظاهرَت الروايات في هل هُو من أبناء الحسن أو الحسين: «وقد أجملَ كثيرٌ من الأئمة آ في هذا الباب، وذَكَروا أن المهدي مِن ولَد فَاطِمَة ‘، ولَم يَعنوا بِمَا ورَاء ذَلك، وهَل هُوَ مِن ولَدِ الحسن أو من ولدِ الحسينآ؛ لأنَّ الكلَّ مَعدنُ الإمَامَة ومَحلّ الرئاسة والزّعَامَة» ([2])، فكانَ الإمام المَهدي ؛ من ولَد فاطمَة ممّن شَاء الله أن يكونَ من ذريّة الحسَن أو الحُسين كما جَاء عن أعلام العترَة ثقَل الله الأصغَر، وكمَا في الرّوايات المُتواترَة عن رسول الله ص أنّه من ولد فاطمَة بدون تَخصيص، وإن خصصّت بعض الرّوايات البَطن فيعترضُها إجماعُ العترَة ومواقفهم التاريخيّة وذلكَ عندَ خُروج الإمام محمّد بن عبدالله النّفس الزكيّة الحَسنيّ، وخُروج الإمام محمّد بن جَعفر الصّادق الحُسينيّ، فقد ظنّ بعض الأخيار من العترَة أنّهم مصاديقُ مهديّ آخر الزّمان فلم يمنعهُم انتسابُهم للحسَن أو الحُسين من ذلك التّقدير، ولو صحّ عندَهم أنّها في بطنٍ مُخصصّ لما قدّروا كونَ المصاديق في البَطن الآخَر، واسمهُ كمَا جاء في الأخبَار ورواه الإمَام القاسم بن إبراهيم الرّسي ؛، كاسم الرّسول واسمُ أبيه كاسم أبي الرّسول ص، محمّد بن عَبدالله .

وأمّا دورُه عند الخُروج، فسيكونُ الدّعوة على مِنهاج آبَائه وأسلافِه، عليّ والحسن، والحسين، وزَيد، والنّفس الزكيّة، والنّفس الرضيّة، والحُسين الفخّي، والهادي إلى الحقّ يحيى بن الحسين، والنّاصر الأطروش الحسَن بن عَلي، وغيرهم من أعلام العترَة، إلى إحياء الكِتاب والسنّة، والانتصَار للمظلومين، وإحلال العَدل بين النّاس، فتجتمعُ عليه الأمّة، وييُسّر الله من التّوفيق وأسبَاب النّصر ما يجعلُه يظهرُ على أعدائه بما لم تستقِم الأمور لدَعوي علويّ فاطميّ قبلَه، ونُشير إلى أنّ الإيمَان بالإمَام المَهدي عند الزيدية لا يَعني الخُنوع والانتظَار لذلك المُخلّص المُجدّد، ويُترجمُ ذلكَ الإمام زيد بن عَلي ؛: «المهدي حقٌ، وهو كائن منَّا أهل البيت، ولَن تُدركُوه وذَلكَ يَكونُ عِندَ انقطاعٍ مِنَ الزمَن، فلا تنكلوا عَن الجِهَاد مَعَ الدَّاعِي منَّا إلى كِتَابِ الله وسُنّةِ رسَولِه القَائم بذلك المَوثوق به، إمِامٌ لَكُم وحُجَّةٌ عَليكُم فَاتبعوهُ تَهتَدوا» ([3]).

أجاب عنه : الأستاذ الكاظم الزيدي وفقه الله .

وفّقكم الله .

اللهمّ، صلّ على محمّد وعلى آل محمّد ….

([1]) المُحيط بالإمامَة.

([2]) العِقد الثّمين: 225.

([3]) الأمالي الخميسيّة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s